Category - مقالات عامة

1
صباح الخير
2
السرطان: الإعدام في العصر الحديث

صباح الخير

نستيقظ في كل صباح باكر، ونحن نحمد الله على ما آتانا من خير وبركة وأمن وأمان. ونتساءل عن أمور مصيرية في غاية الأهمية، ومن تلك الأسئلة: ماذا سآكل هذا الصباح؟ هل لدي وقت كاف لأشتري قهوة قبل العمل؟ هل سأستطيع أن أشاهد المبارة اليوم؟

ونتغافل عن أمور تافهمة لا تسمن ولا تغني من جوع، وإن دلت على شيء، فإنها تدل على نفسية معقدة تعتقد بأن الحياة مدرسة، ومن تلك الأسئلة: ماذا يخبئ لي اليوم من مفاجآت؟ ما هي أهم الدروس التي تعلمتها مؤخرا، وما هي الأخطاء التي يتوجب علي عدم تكرارها؟

بعد مرور عدد من السنين، نكتشف بأن الخطأ الأكبر كان في عدم التفكر في “التفاهة”!

ومن الحكمة أن يصاحب هذا الاكتشاف قناعة أن العمر لم ينقضي، ولا بأس من البدء في التفكر بهذه “التفاهات” من الآن.

السرطان: الإعدام في العصر الحديث

تمضي بنا الأيام والسنون ونحن نعيش على أرض الله الواسعة، متأملين مستقبلا مبهرا، وحياة رغيدة، وأبناء صالحين، وصحة شبابية تدوم. ومن ثم نجلس ونتأمل حال هذه الدنيا، فنغير من توقعاتنا، ونستعد نفسيا إلى مرحلة ما بعد الشباب، وما يأتي بعدها من ازدياد الأمراض علينا مثل أمراض المفاصل والقلب والرئة والسرطان، ولعل بعضنا يتوقع أن يبدأ بزيارة الطبيب بشكل متزايد من عمر الأربعين. هذه هي الحياة التي نعيشها بعد أن من الله علينا بنعم كثيرة مثل الأمن والأمان والصحة وسعة الرزق – مقارنة بالدول الأخرى – وولاة الأمر المحبين لشعبهم ولمسؤوليتهم، والتعليم… الخ. وما اعتدنا أن يشوب هذا الأمر شيء، فحياتنا مستقرة كجونا الذي اعتدنا أن يكون “صحوا مشمسا”.

ثم يأتي ذلك اليوم ليسمع أحد الأشخاص خبرا طالما لم ينتظره، ولم يتشوق إليه أبدا، وهو خبر مرض شخص عزيز عليه بالسرطان – عافانا وعافاكم الله منه – فتنقلب حياته إلى بؤس وحزن، وكأنما حكم على من يحب بالإعدام.

Read More

جميع الحقوق محفوظة. المقالات في بعص الأحيان بحاجة إلى خيال واسع. المقالات هنا لا تعكس توجهات معينة أو آراء معينة، بل هي مقالات تسعى إلى توسيع أفق القارئ إلى عوالم أخرى.